البعد الصوفي في المسرح الكوردي مسرحية (خةج و سيامند نموذجاً)

Main Article Content

بلقيس علي الدوسكي

Keywords

Abstract

خلاصة البحث

تعددت الدراسات والبحوث في جميع المجالات الفنية المسرحية من أدب إلى فنون الديكور والضوء واللون والزي والتمثيل والإخراج إلا أنه لم يلاحظ إهتماماً بمنح البعد الصوفي في المسرح مركزاً مناسباً للدور الذي تلعبه العملية الفنية حظه الوافر والإهتمام به وعدم وجود دراسات في هذا الدور .. لدراسة في النص أو العرض الصوفي ولهذا يهدف العمل من خلال هذا البحث إلى تحديد مفهوم لهذا البعد الصوفي في المسرح سواء كان على مستوى النص أو العرض وقد تضمن البحث أربعة فصول، تناولت الباحثة في فصله الأول مشكلة البحث والحاجة إليه، أهميته، وهدفه، وتحديد المصطلحات للصوفية أما الفصل الثاني فتضمن شرحاً مفصلاً للإطار النظري عن تطور مفهوم الصوفية والجذور التاريخية لهذا المذهب وإرتباطه بالفنون وخاصة الفنون المسرحية عالمياً وعربياً سواء في النص أو العرض. إستقصت الباحثة في هذا الفصل كل ما يمكن إستقصاؤه عن الصوفية وإرتباطها فنياً ومسرحياً وجمالياً، وبما يرفعها إلى درجة الجمال والعلم وصولاً إلى المؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري. وفي الفصل الثالث عمدت الباحثة إلى إنجاز أهداف البحث من خلال مناقشة نص مسرحي هو المسرحية الكردية (خه ج وسيامند) نصاً وعرضاً مسرحياً كردياً باللهجة واللغة الكردية موضوعاً دينياً صوفياً بحب الله ورومانسياً في حب الذات إلى الذات وأنانياً لبعض الشخصيات الإجتماعية وإستقصت الباحثة وصولاً إلى المفاهيم الأساسية لهذا المسرح أو المذهب الصوفي، أما الفصل الرابع فقد تضمن النتائج التي خرج بها البحث من خلال الإعتماد على المنهج العلمي، وختم البحث بقائمة المصادر.

Abstract 25 | PDF Downloads 6