اختلاف النحاة في ترتيب الجملة في العامل في ضوء كتاب الإنصاف لأبي البركات الأنباري (ت 577 هـ)

Abstract

ملخص      ولعّل هذه السّمات في الجملة االعربية وضّعتْ بين أيدى النحاة، وقد أطالوا النظر في تراكيب العربية، مسوغاً للبحث عن طريقة تضبط التغيرات وتربط مكونات الجملة وتفسر نظامها، وتعين على إدراك العلاقات بين عناصرها من خلال تلك الترتيبات في الجملة في العامل وآثارها المعنوية واللفظية فيها.     ولاشك أن نسبة العمل إلى أمر ظاهر جلّي، يعين على إدراك بين العناصر في الترتيب، وتوضيح مدى الارتباط بين أجزاء الكلام، إذ يقترن وجود العامل بوجود آثار في العناصر الأخرى تحدد درجة الانتظام له تقديماً أو تأخيراً أو ذكراً أوحذفاً. وبهذا يسهل عمل الباحث وينضبط بصورة مطردة متناسقة وقد قسم البحث على ثلاثة مباحث وخاتمة، تناول المبحث الأول لام الجحود وسبب تسميتها والفرق بينها وبين لام الأمر وبيان اختلاف عامل في لام الجحود. أما المبحث الثاني تناول أسلوب الشرط و الاختلاف في تقديم اسم مرفوع أو منصوب في جملة جواب الشرط وقد عرض المبحث الثالث ظاهرة التقديم منها تقديم المفعول بالجزاء على حرف الشرط: وقد ختم البحث بأهم النتائج التي توصل إليها البحث.
Published
Apr 1, 2018
How to Cite
. اختلاف النحاة في ترتيب الجملة في العامل في ضوء كتاب الإنصاف لأبي البركات الأنباري (ت 577 هـ). Journal of Humanity Sciences, [S.l.], v. 22, n. 2, p. 234 - 244, apr. 2018. ISSN 2412-396X. Available at: <http://zancojournals.su.edu.krd/index.php?journal=JAHS&page=article&op=view&path%5B%5D=2179>. Date accessed: 23 may 2018.
Section
Articles